شباب إينغر
مرحبا بك بمنتدى شباب اينغر انت لست مسجل لتستفيد اكثر من المنتدى قم بتسجيل دخولك اذا كنت عضوا او بتسجيل نفسك اذا كانت هذه اول مرة لدخولك المنتدى

شباب إينغر

منتدى يجمع كل المحبين للوطن سواءا الجزائر أو الوطن العربي برمته يستقطب هذا الموقع الشاب الذين يرغبون في الإنتفاع و تقديم النفع للغير فمرحبا بالجميع
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول


                                                                                                              
             
         
             

                                                                                                          
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
أفضل 10 فاتحي مواضيع
hanan
 
kivek
 
marwan essam
 
عاشق الاحزن
 
amnokal
 
Admin
 
aryan-23
 
اميرة السمراء
 
malek28200
 
بشرى
 
المواضيع الأخيرة
المواضيع الأكثر نشاطاً
ان لم يجد اليئس ضالته الى قلبي فلابد انا حبي سيرئ النور يوما
ابداع جميل منتهى روعة
رجل ابكَ القمر
نـــــداء وعتب على جميع اعضاء منتدانا
ما اصعب ان تعشق
هل الانجيل كلمة الله
صديقتي كنتِ حبيبتي
ايهم اهم بحياتك ( اتمنا اشوف تفاعلكم )
برنامج جوجل ايرث 2011 Google Earth Plus 6.0.0.1735 بحجم 15.8 ميجا وعلى اكثر من سيرفر
جرح القلوب وذى جرح النوايا
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
hanan
 
المنشد محمد زعباط
 
amnokal
 
عاشق الاحزن
 
nacheua
 
kivek
 
aryan-23
 
marwan essam
 
Admin
 
اميرة السمراء
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
المواضيع الأكثر شعبية
ما معنى العنصرية؟
فتاة احلام شباب اليوم بالصور
كيف أعرف أن الله يحبنـي لشيخ محمد حسان
قصيدة من كتابة عاشق الأحزان
بن عيسى عبد الفتاح صوت وكلمات
ان لم يجد اليئس ضالته الى قلبي فلابد انا حبي سيرئ النور يوما
ابداع جميل منتهى روعة
أروع ماقيل عن علاقة الرجل بالمرأة
رجل ابكَ القمر
اكثر مـــايجــرح المــــراة من الرجــل
تصويت

شاطر | 
 

 ظـــــواهر سلبية بمجتمعنا وحلولها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hanan
اداري

اداري
avatar

العمل : غير معـروف
المزاج : مشغــول
الجـزائـر
عدد المساهمات : 218
نقاط : 3094
المميزون : 6
تاريخ التسجيل : 04/10/2010
الموقع : شباب اينغر

مُساهمةموضوع: ظـــــواهر سلبية بمجتمعنا وحلولها   السبت 24 ديسمبر 2011, 16:05




ظاهرة التفكك الأسري

إخوة العقيدة! وهذه وقفة مع قضية من أخطر القضايا الأسرية، تشخص ظاهرة من أخطر الظواهر الاجتماعية التي لها آثارها السلبية على الأفراد والأسر والمجتمع والأمة، تلكم هي ظاهرة التفكك الأسري والخلل الاجتماعي الذي يوجد في كثير من المجتمعات اليوم مما ينذر بشؤمٌ خطير، وشر مستطير، يهدد كيانها، ويزعزع أركانها، ويصدع بنيانها، ويحدث شروخاً خطيرة في بنائها الحضاري، ونظامها الاجتماعي مما يهدد البنى التحتية لها، ويستأصل شأفتها، وينذر بهلاكها وفنائها.

*1 ــ ظاهرة العصرنة وأثرها على المجتمع

إخوة الإيمان! إن الترابط الأسري والتماسك الاجتماعي ميزة كبرى من مزايا شريعتنا الغراء، وخصيصة عظمى من خصائص مجتمعنا المسلم المحافظ الذي لحمته التواصل، وسداه التعاون والتكافل، ويوم أن زبعت زوابع العصرنة والتحديث على كثير من المجتمعات الإسلامية عاشت مرحلة انتقالية افتقدت من خلالها ما كان يرفرف على جنباتها من سلامٍ أسري ووئام اجتماعي، مما أفرز جيلاً يعيش على أنماطٍ اجتماعية وافدة، وينحدر إلى مستنقعٍ موبوء، ووحلٍ محموم، من أمراض حضارة العصر التي سرت عدواها إلى بعض المجتمعات الإسلامية فاجتاحت المثل الأخلاقية العليا، والقيم الاجتماعية المثلى، وكأنها الإعصار المدمر لقيم الأمة ومثلها.

*2 ــ ظاهرة العقوق

أمة الإسلام! إن النظرة الفاحصة لما تعيشه المجتمعات الغربية لتأكد أن أقسى ما تعانيه هذه المجتمعات اليوم هو التفكك الأسري والفردية المقيتة، التي ضاقت بها بيوتهم بعد أن ضاقت بها قلوبهم، ولا عجب أن يطلب أهل الحي فيهم الجهة الأمنية لأن مسناً قد مات، فأزكمت رائحته الأنوف بعد تعفنه دون أن يعلم بموته أحد.

فسبحان الله! عباد الله: إنها الماديات حينما تغلب على القيم والأخلاقيات، والأعجب بل الأدهى من ذلك والأمر أن يسري هذا الداء إلى بعض المجتمعات الإسلامية! وهي ترى بأم عينها كيف أوشكت الأسرة الغربية على الانقراض، فكم نصنع من مظاهر التفكك، وصور الخلل والعقوق في بعض المجتمعات.

فهذا أبٌ لما كبرت سنه ووهن عظمه، واحتاج لأولاده، لم يجد ما يكافئه إلا بالتخلص منه في دور الرعاية وكأن لسان حاله يتمثل قول الأول المكلوم:

غذوتك مولوداً وعلتك يافعاً تعل بما أجني عليك وتنهل


إذا ليلة ضاقتك بالسقم لم أبت لسقمك إلا ساهراً أتململُ


فلما بلغت السن والغاية التي إليها مدى ما كنت فيك أأملُ


جعلت جزائي غلظة وفظاظة كأنك أنت المنعم المتفضل


فليتك إذ لم ترع حق أبوتي فعلت كما الجار المجاور يفعلُ


ولما سمع صلى الله عليه وسلم ذلك بكى وأخذ بتلابيب الابن وقال: {أنت ومالك لأبيك }.

وهذا آخر، طاعنٌ في السن يدخل المستشفى وهو على فراش المرض ويعاني من مرارة العقوق والحرمان، ويقول: لقد دخلت هنا منذ أكثر من شهر، ووالله ما زارني أحدٌ من أبنائي وأقاربي.

بل تعدى الأمر إلى ما هو أفظع من ذلك، فهذا مأفونٌ لما بلغت أمه من الكبر عتياً، تبرم وضاق بها ذرعاً، فما كان منه إلا أن أمر الخادمة فأخرجتها خارج المنزل، لتبيت المسكينة على عتبة الباب حتى يحسن إليها الجيران من الغد.

وهذا آخر يطلق النار على أبيه فيرديه قتيلاً من أجل مشادة كلامية، يا ألله! رحماك يا إلهي! أي جريمة ارتكبها هؤلاء العاقون في حق أعز وأقرب الناس إليهم، ويحهم على قبيح فعالهم حتى لكأن قلوبهم قدت من صخر أو هدت من صلب والله المستعان!

ونماذج العقوق والقطيعة في زمن الأعاجيب كثيرة، فأين الرحمة عند هؤلاء والديانة؟!

بل أين المروءة والإنسانية؟!

*3 ــ ظاهرة قطع ذوي الأرحام



وإذا كان هذا في حق الوالدين فما بالكم بموقف هؤلاء من الأقارب والأرحام؟!

فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ * أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ [محمد:22-23].

لقد وصل الحال ببعض الناس أن يمتلئ قلبه غيظاً وحقداً على أقاربه وذوي رحمه فيقاطعهم، بل يعاديهم ويخاصمهم بل يقاضيهم، ويتمنى لهم الموت الزؤام من أجل أمرٍ تافهٍ حقير يتعلق بحفنة من الحطام، أو وشاية غرٍ لئيم، أو زلة لسان، أو شجارٍ بين الأطفال، فتمر الأشهر والسنوات وقلبه يغلي عليهم، ونفسه تموج غلاً ضدهم كما يموج البركان المكتوم، فلا يستريح إلا إذا أرغى وأزبد، وآذى وأفسد، وانبلجت أساريره بنشر المعايب، وإذاعة المثالب، وسرد القبائح، وذكر الفضائح، وتلك لعمر الحق من دلائل الصغار واللؤم وخسة الطبع وقلة المروءة لدى أقوامٍ لا يتلذذون إلا بالإثارة والتشويش، ولا يرتاحون إلا بالتحريش والتهويش.

يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: المؤمن لا يطالب، ولا يعاتب، ولا يضارب.

إن غليان مراجل القطيعة في المجتمع لا سيما بين أبناء الأسرة وذوي الرحم والقربى، وطغيان المآرب الشخصية، والمصالح الذاتية أدواءٌ فتاكة إذا تمكنت من جسد الأمة أثخنتها، فهي مصدر كل بلاء، وسبب كل عداء، ومنبع كل شقاء، بل هي السلاح البتار الذي يشهره الشيطان ضد القلوب فيفرقها والعلاقات فيمزقها، في غلياناتٍ شيطانية، وهيجاناتٍ إبليسية إذ أرخي لها الزمام، وأطلق لها الخطام، قضت على حاضر الأمة ودمرت مستقبلها، وإذا تنافر ود القلوب كسرت زجاجات التواصل، وتمكن الشر في النفوس، وعاد الناس ذئاباً مسعورة، ووحوشاً كاسرة: يَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ أُولَئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ [الرعد:25].

*4 ــ فضائل صلة الأرحام وآثارها الخيرة




أمة الإسلام! ويوم أن ضعف التدين في قلوب الكثيرين، وكثر الجهل بالشريعة، وطغت المادة؛ ضعفت أواصر التواصل، وتعددت مظاهر القطيعة، وإلا فلا تكاد فضائل الصلة وآثارها الخيرة تخفى على العاقل اللبيب، فهي صفة أهل الإيمان قال تعالى: وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ سُوءَ الْحِسَابِ [الرعد:21].

وهي ثمرة من ثمار الإيمان بالله واليوم الآخر.

أخرج الشيخان من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: {من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليصل رحمه }.

وهي سببٌ للبركة في الرزق والعمر يقول صلى الله عليه وسلم: {من أحب أن يبسط له في رزقه وينسأ له أجله فليصل رحمه } مخرجٌ في الصحيحين من حديث أنس رضي الله عنه، وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: {إن الله خلق الخلق، حتى إذا فرغ منهم قامت الرحم فقالت: هذا مقام العائذ بك من القطيعة قال: نعم. أما ترضين أن أصل من وصلك، وأقطع من قطعك؟ قالت: بلى. قال: فذلك لك } وعن جبير بن مطعم رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: {لا يدخل الجنة قاطع } قال سفيان : يعني قاطع رحم، رواه البخاري و مسلم .

إن حقاً على كل قاطع رحم أن يبادر بالصلة وهذا الوعيد يقرع سمعه قبل فوات الأوان، ولا أظن أن أحداً يعذر بعد خدمة الاتصالات الحديثة، فرحم الله عبداً يصل رحمه وإن قطعوه، يتعهدهم بالزيارة ويتخولهم بالهدية وإن جفوه، يقول صلى الله عليه وسلم: {ليس الواصل بالمكافئ، وإنما الواصل الذي إذا قطعت رحمه وصلها } خرجه البخاري وعند مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلاً قال: {يا رسول الله! إن لي قرابة أصلهم ويقطعوني، وأحسن إليهم ويسيئون إلي، وأحلم عنهم ويجهلون علي، قال صلى الله عليه وسلم: لئن كنت كما قلت فكأنما تسفهم المل، ولا يزال معك من الله ظهيرٌ عليهم ما دمت على ذلك } فهنيئاً لقريب أعان على صلته بقبول العذر والصفح والعفو والتغاضي عن الهفوات، والتغافل عن الزلات، إن أحسن فلا يمن، وإن أعطى فلا يظن، لا يعرف السباب، ولا يكثر العتاب، فليست تدوم مودة وعتابُ، يتجنب المراء والجدال، ويحسن الأقوال والفعال، يشارك أقاربه آلامهم وآمالهم ويشاطرهم أفراحهم وأتراحهم مفتاحٌ لكل خير، مغلاقٌ لكل شر، ينصح ولا يفضح، ويستر ولا يعير، وفي ذلك ذكرى للذاكرين وعبرة للمعتبرين، والله المسئول أن يصلح الحال، ويسعد المآل إنه جزيل العطاء والنوال.

أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم الجليل لي ولكم ولكافة المسلمين من كل ذنبٍ، فاستغفروه وتوبوا إليه فيا لفوز المستغفرين، ويا لبشرى التائبين، اللهم أنت ولينا فاغفر لنا وارحمنا وأنت خير الغافرين.......

*5 ــ خطوات في إصلاح ظاهرة التفكك الأسري

الحمد لله الذي هدانا للإسلام، وأمرنا بصلة الأرحام، وأشهد أن لا إله إلا الله الملك القدوس السلام، منَّ علينا بقرب حلول شهر الصيام والقيام، وأشهد أن نبينا محمداً عبد الله ورسوله بدر التمام، ومسك الختام، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله البررة الكرام، وصحابته الأئمة الأعلام، والتابعين ومن تبعهم بإحسانٍ ما تعاقب النور والظلام.

أما بعد:

فاتقوا الله عباد الله! وَاتَّقُوا يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ [البقرة:281] واعلموا أن أصدق الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمدٍ صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل بدعة ضلالة.

أيها الإخوة في الله! وبعد تشخيص الداء لظاهرة القطيعة والتفكك الاجتماعي يأتي وصف الدواء، وأخذ التدابير الواقية للتصدي لهذه المشكلة الاجتماعية الخطيرة، ولعل أولى خطوات العلاج:

إصلاحٌ النفوس بالخوف من الله ومراقبته، واستشعار معيته وتعظيم أمره ونهيه في ذلك، وتربية النفوس على التكافل والإحسان، وحفظ اللسان، والتثبت عند إطلاق الشائعات، والحذر من الغضب، وكظم الغيظ والسعي في الإصلاح مع الصبر والتحمل، والعفو والتجمل واليقين بأن قوة الأمة إنما تكمن في تماسكها وترابط أبنائها.......

اتمنا ان اكــــــــــون افدتكــــــم بهـــــــذا النقـــــل




بقــــلم فتــــاة مـــن صحـــــراء الجــــزائــــــر

...................................................................................................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ظـــــواهر سلبية بمجتمعنا وحلولها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شباب إينغر :: اصلاحات ( حملات توعية عامة )-
انتقل الى:  
الساعة الان بتوقيت دائرة إينغر
Powered by phpbb2 ® Ahlamontada.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى شبــاب إينغــــر
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2012
http:// amnokal.ahlamontada.com /
المشاركات المنشورة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط